كلمات نعتز بها : الدكتورة أميرة بنت علي الصاعدي


كلمة وفاء لمركز الشيماء
مركز الشيماء بدا قمراً مضيئاً ... وصرحٌ شامخٌ يعلو فنارا ..
مركز الشيماء يادوحة علم ..    فاح عبيرها فعطر الأرجاء ...

قضيت مع مركز الشيماء قرابة الثماني سنوات ، إبان إدارتي للإدارة النسائية لدور الحافظات ، فكانوا خير الجيران ، ونعم الإخوان والخلان ، غمرونا بجميل كرمهم ، وفيض عطائهم ، وحسن خلقهم ، فكم من نعمة أسدوها بدون طلب ، وكم من خدمة قدموها بدون كلل ، وكم من عمل جليل تبنوه بلا مقابل .
عشت مع الشيماء سنوات تألقهم ، ولمست عن قرب عظيم إنجازهم ، وعاصرت جلّ ثمراتهم ، وأدركت سرَّ تميّزهم ، حيث كانوا يحسنون التخطيط والتنظيم ، ويجيدون التعامل والتواصل ، ويبدعون في الفكرة والمسيرة .
تعلمت من الشيماء ولا أبالغ فن الإدارة ، وأفدت منهم خبرة مهنية وتنمية بشرية ، ورأيت لديهم كوادر متميزة وكفاءة عالية .
وقد سرني وأثلج صدري حصولهم على مراكز متميزة في التجارب القرآنية ، وهي دليل على علو شأنهم ورسوخ قدمهم في هذا المجال ، وهذه التجارب المتميزة نجحت بعد جهود مكثفة ، وخطوات مدروسة ، على ضوء رؤى ثابتة وصبر وحكمة واضحة ، مما أثمر ولاء المنسوبات ، وحرص المسئولات ، ورضا المستفيدات .
وبمناسبة مرور عشر سنوات على تأسيس مركز الشيماء التعليمي ، أسطر هذه الكلمات صدقاً وحباً وولاءً ، فلهم عليّ فضلٌ يتوج عنقي ، وجميلٌ يسربلني ، فأقول لهم :
هنيئاً لكم هذا السبق والتميّز ، وبورك لكم هذا الإنجاز والتقدم ، وحق لمثلكم بلوغ المجد والسؤدد .
أسأل الله الكريم الوهاب أن يرزقكم فلاحاً وصلاحاً ، ويسدد على الخير خطاكم ، ويوفقكم لما يحب ويرضى ، ويسخر لكم عباده الصالحين ، ويدفع عنكم شر الحاسدين ، وكيد المغرضين)) .

د. أميرة بنت علي الصاعدي
وكيلة معهد اللغة العربية لغير الناطقين بها بجامعة أم القرى 
و المشرفة العامة على مركز إسعاد النسائي للاستشارات التربوية والتعليمية
 

[ عودة لقائمة الكلمات ]

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي

إنجازات المعهد

فيديو تعريفي